دعوة للإبادة!

نائب فرنسي أشاد بالهجوم الذي نفذه إرهابي على مسجدين في نيوزيلندا عام 2019

 

دعا ناشط فرنسي يميني مُتطرف إلى إبادة المسلمين، "منعا لأسلمة فرنسا"، متسببا بموجة من الرفض والاستنكار على مواقع التواصل الاجتماعي.


الناشط اليميني الفرنسي المتطرف باتريك غاردان دعا إلى "إبادة المسلمين" ورفض ما سماها "أسلمة فرنسا" معلنا مساندته لإرهابي نيوزيلندا الذي قتل 49 شخصا في مسجدين عام 2020 وفق تصريحاته في أحد البرامج التلفزيونية.

غاردان أكد رفضه للإسلام مبررا دعمه لإرهابي نيوزلندا بما حدث في هجمات باريس 2015 ما دفع نشطاء على مواقع التواصل إلى استنكار تصريحاته المتطرفة معتبرين خطابه اليميني المتطرف "تطبيعا إعلاميا" و"ترويجا سياسيا" لكل مظاهر الإسلاموفوبيا التي تنامت بشكل كبير في فرنسا.


تصريحات الناشط اليميني المتطرف أثارت استياء بين مسلمي فرنسا وأوروبا عموماً، عبر ردود فعل غاضبة بمواقع التواصل الاجتماعي، في حين تساءل البعض عما لو صدرت هذه التصريحات عن مسلم حول المسيحيين أو أناس من ديانات أخرى.

وبرر غاردان مساندته لإرهابي نيوزلندا من منطلق أنه لا يجب أن نفعل بالآخرين ما نرفضه لأنفسنا، مضيفا بالقول إنه "تم اغتيال 137 شخصا هنا في باتاكلان و49 شخصا" هناك، ثم هز برأسه مقللا من قيمة الضحايا المسلمين.


وقال إنه "يشكر الله" لأن فرنسا ما زالت تحتوي على طائفة يهودية ولم تتم أسلمتها كاملة رغم جهود البعض من أجل ذلك.

وتتزامن تصريحات غاردان مع إغلاق السلطات الفرنسية مسجداً جديداً نهاية الشهر الماضي، بعد أن زعمت أن الإمام متطرف، في سياق حملة استهدفت مساجد ومراكز إسلامية.


وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانيان، كتب في تغريدة عبر تويتر، لقد أغلقنا 23 مسجداً خلال العامين الماضيين للاشتباه في ارتباطها بـ"أنشطة انفصالية"، وأضاف أن عمليات الإغلاق جاءت بعد طلب الرئيس إيمانويل ماكرون محاربة "الأنشطة الانفصالية".


وفي 24 كانون الثاني/ يناير الماضي، وافقت لجنة خاصة في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان)، على مشروع قانون "مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية" المثير للجدل، الذي جرى التعريف به أول مرة باسم "مكافحة الإسلام الانفصالي".


ويواجه مشروع القانون انتقادات كونه يستهدف المسلمين في فرنسا، ويكاد يفرض قيوداً على كافة مناحي حياتهم.

النقاش (1)
ثابت
الجمعة، 07-10-2022 05:30 ص
من فمك أدينك!!!!!!!!!!!!!!!!. الدعوة الى ابادة المسلمين في فرنسا - وغيرها - من اليمينيين المتطرفين بدأت تظهر على العلن بكثرة وهذا يدل دلالة واضحة على أن الاسلام موجود غصبا عنهم وأن الفرنسيين يدخلون الاسلام طواعية وأنه هو """" الرابح """". نشكر لكم تذكير العالم الدائم بالاسلام ولو كان عن غير قصد منكم!.