علوم وتكنولوجيا

تقنية ذكاء اصطناعي تمنحك صورا لم تلتقط بالكاميرا

ذكاء اصطناعي - أرشيفية
ذكاء اصطناعي - أرشيفية

عرضت صحيفة واشنطن بوست، عددا من الصور لوجه طفل ووجه بقرة، وتصميم لمنزل، لكنها قالت إنها جميعا لم تلتقط بواسطة عدسة كاميرا.

وتكشف الصحيفة في تقريرها أنها مبتكرة في نظام يسمى "DALL-E"، الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي لتحويل النص إلى صورة، بشكل "يجلب الدهشة" و"الخطر" معا.

وأشار التقرير إلى أن هذا النظام الذي أعلن عنه مختبر "أوبن أيه أي" في نيسان/أبريل الماضي، استطاع إبهار جمهور الإنترنت وجذب العديد من الفنانين الرقميين الباحثين عن التكنولوجيا الحديثة المتغيرة.

وأعلن المختبر الأربعاء أن استخدام هذا النظام أصبح متاحا للجميع، وبمقدوره جذب نحو 1.5 مليون مستخدم لتوليد مليوني صورة يوميا، بحسب الصحيفة.

ودفع الإعلان عن هذا النظام من لاعبين كبار في مجال التكنولوجيا مثل ميتا وغوغل إلى الكشف عن خططهم بأنهم يطورون أنظمة مشابهة ولكنها ليست جاهزة للمستخدم النهائي.

وأشار التقرير إلى أن التكنولوجيا تنتشر الآن بسرعة هائلة، وتتجاوز قدرة شركات الذكاء الاصطناعي على "تشكيل معايير حول استخدامها ومنع النتائج الخطيرة".

ونقلت الصحيفة عن باحثين قولهم إنهم "يشعرون بالقلق من هذه الأنظمة التي تنتج صورا يمكن أن تسبب مجموعة من الأضرار، مثل تعزيز الأنماط العرقية والجندرية" وحتى "سرقة الفنانين من دون موافقتهم" أو استخدام الصور "المزيفة في التنمر والمضايقات" أو "لإنشاء معلومات مضللة تبدو حقيقية".

ويدافع الرئيس التنفيذي لمختبر "أوبن أيه أي"، سام ألتمان عن فتح النظام للجميع بأنهم يحاولون الموزانة بين التطوير وهذه المخاطر، التي قد تستخدم في نشر المعلومات المضللة من خلال حظر استخدام صور المشاهير والسياسيين.

ويؤكد مارتن ساب، وهو باحث متخصص في أنظمة الذكاء الاصطناعي وجود "نقص حاد في التشريعات التي تحد من الاستخدام السلبي الضار للتكنولوجيا. والولايات المتحدة لا تزال متأخرة في هذه الأمور".

 

 

Since April, DALL-E has triggered an explosion of images generated using artificial intelligence.

But the technology is spreading faster than creators can shape norms around its use. https://t.co/D835zxiEda

 

النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم